الصيام المتقطع وتاثيره على حرق الدهون

"<yoastmark

الصيام المتقطع ,أصبحت مواضيع الرشاقة و الجسد المثالي أبرز الأفكار التي تهم معظم الفتيات و السيدات في الآونة الأخيرة و أصبحوا يلجأون إلى كافة الطرق و تطبيق جميع الطرق التي سمعوا أنها أعطت نتائج إيجابية سواءً كانت طرق علاجية او طبيعية او نباتية عشبية و ذلك بعد أن يئسوا من تجارب الأنظمة الغذائية التي تحتاج صبراً و وقتاً طويلاً لتظهر نتائجها..
و في إطار ذلك فقد ظهرت أساليب حديثة لهذه الأنظمة الغذائية أشهرها نظام الصيام المتقطع و الذي سنتحدث عنه بالتفاصيل في مقالنا لليوم

ما هو الصيام المتقطع؟

عبارة عن نمط حياة غذائي و ليس مجرد نظام غذائي يعتمد على اختيار فترات زمنية ثابتة لتناول الطعام و فترات اخرى ثابتة للصيام فيها مما يساعد الجسم على حرق الدهون

آلية تأثير الصيام المتقطع في حرق الدهون


بما أن الجسم في حالة البداية بين وضع التغذية و وضع الصيام فإنه يمر بمراحل عدة تبدأ بمرحلة التغذية التي يرتفع فيها مستوى الأنسولين نتيجة تناول الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات و النشويات و من ثم تأتي مرحلة هضم الطعام يليها امتصاصه و من ثم حالة ما بعد الامتصاص في هذه المراحل يصعب على جسم الإنسان حرق اي دهون متراكمة فيه  و لكن عند الوصول إلى مرحلة الصيام يسهل ذلك على جسم الإنسان و يتمكن من الوصول إلى الدهون الصعبة و حرقها
و لكن عند تناول الطعام بشكل مستمر و بفواصل زمنية قصيرة يستمر الجسم بكونه بحال تغذية و لا ينتقل إلا وضع الصيام أبدا و هذا ما يرتكز عليه مبدأ الصيام المتقطع الذي يسعى للمرور بفترات صيام كبيرة و تحفيز تكسير الدهون فيها مع عدم الحرمان من اي أغذية يشتهي الشخص تناولها..

ميزات الصيام المتقطع


– فقدان الدهون دون تغيير نوعية الغذاء
– لا يلتزم الشخص بأي مقدار غذاء معين إنما يستمر كحاله الطبيعي
– لا يشترط ارتباط ممارسة الرياضة بفقدان الدهون و لكنها تزيد معدل الاستقلاب و تسرع العملية
– يضع الصيام المتقطع الجسم في حالة حرق دهون لا يصل إليها بأي نظام غذائي آخر

أنواعه و طرق تطبيقه


– الصيام المتقطع اليومي
يعتمد على فترة صيام قطعي مستمر لمدة ١٦ ساعة و من ثم فترة تغذية خلال ٨ ساعات و بذلك تكون ثلثا الأربع و العشرون ساعة مقسمة ثلث للطعام و ثلثين للصيام
– الصيام المتقطع الأسبوعي
حيث يتم تناول الطعام بشكل اعتيادي طيلة الاسبوع باستثناء يوم واحد يتم الامتناع عن الطعام فيه لمدة ٢٤ ساعة متواصلة ، و في هذا النوع لا تتم خسارة الوزن بشكل فعال إنما يتم الحفاظ على الوزن و ثباته

نصائح لتعزيز فعاليته:


– تناول الفواكه و الخضراوات التي تعطي شعوراً بالشبع و الامتلاء
– تناول الحبوب الكاملة التي تحفز هضم الطعام من خلال ألياف السيللوز
– كل البروتينات الخالية من الدسم كالأسماك و البقوليات و البيض
– شرب الماء باستمرار الأمر الذي يخفض نسبة السعرات الحرارية
– الابتعاد عن مشاهدة التلفاز او الهاتف المحمول عند تناول الطعام

أخطاء يقع بها متبع الصيام المتقطع

– الإفراط في تناول الطعام أثناء فترة التغذية
– التركيز على تناول الأطعمة الدسمة التي يصعب هضمها أثناء الفترة المسموحة
– إهمال شرب السوائل و الماء
– تناول المشروبات و الأطعمة الحاوية على الكافئين
– تناول كمية قليلة جداً من الطعام أثناء فترة التغذية

و في النهاية نشير إلى أن الصيام المتقطع مبني على أسس علمية تعتمد على دراسة فيزيولوجيا الجهاز الهضمي و لا تظهر نتائجه من الايام الأولى و يحتاج إلى الالتزام بقواعده و انتظار النتائج
و دمتم بخير و عافية..

 

بقلم : Enaam Nabil

 

MyRijim

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *