نتائج حمية البيض

نتائج حمية البيض
نتائج حمية البيض

نتائج حمية البيض , مع تزايد عدد الأشخاص الذين يبحثون عن بدائل متنوعة من الحميات الغذائية في سعيهم لإنقاص الوزن، نرى الكثير منهم قد لجأ إلى  اتباع ما يعرف “حمية البيض في خمسة أيام “. وفي حين أن فكرة الإقتصار على تناول البيض قد تبدو جذابة للبعض ، غير أن القليل من الناس يستطيع فهم الآثار الفيسيولوجية الفعلية التي يسببها هذا النوع من الحمية الغذائية على الجسم. قبل أن تبدأ باتباع مثل هذه النظام الغذائي القاسي ، من المهم أن تتفهم آليات عمل هذا النوع من الحميات الغذائية.

نقصان سريع في الوزن بسبب فقدان الماء

النتيجة الأولى التي ستحصل عليها من اتباع حمية البيض على جسمك هو انخفاض سريع في كمية الماء في جسمك (نقص في الوزن بسبب فقدان الماء) . وغالبا ما يشعر الكثير من الأشخاص بالسعادة حين يرون الفقدان السريع للوزن، وكثيرا ما يخلطون بين فقدان الماء وفقدان الدهون.  ولسوء الحظ ، أن الدهون تستغرق وقتا طويلا كي تحرق، وهي لا تشكل تقريبا أي نسبة من الوزن المفقود في بداية الحمية.  والسبب أن حمية البيض فقيرة جدا بالكربوهيدرات التي تعمل على حبس الماء وتخزينه داخل الجسم.  وكلما قلت  كميات الكربوهيدرات التي تستهلكها، كلما بدأ  مخزون الجليكوجين لديك بالنفاد، فيؤدي ذلك إلى أن تفقد جزءا كبيرا من الماء. وبمجرد أن تعود إلى عادات تناول الطعام الطبيعية، فإن جسمك سيقوم باستعادة هذا الوزن الذي فقدته من المياه.

الشعور بالخمول

عرض آخر من نتائج حمية البيض يتعرض له الكثير من الناس عند البدء في هذه الحمية هو الشعور بالخمول. ويحدث ذلك لأن الإنخفاض في الكربوهيدرات يعني توفر نسبة قليلة من الجلوكوز للدماغ.  ولذلك فإن جسمك سيضطر إلى اللجوء إلى الكيتونات لتغذية الدماغ. في بداية الحمية يشعر أكثر الناس بدوار وبكثير من التعب، ويفتقرون في كثير من الأحيان إلى الطاقة التي تساعدهم على ممارسة التمارين الرياضية. وبالرغم من ذلك، و لحسن الحظ،  أن الجسم يستطيع التكيف مع ذلك فيقوم بإعادة تنظيم الأنزيمات الضرورية للكيتونات كي يتم استخدامها بشكل أكثر فاعلية. وبشكل عام، فإن أكثر الأشخاص يجدون أنه بعد أيام من الشعور بالخمول ، يعود مستوى الطاقة لديهم إلى المستوى الطبيعي وربما يكون في بعض الأحيان حتى أعلى مما كان عليه عندما كانوا يتناولون كميات كبيرة من الكربوهيدرات.

انخفاض مستوى الأداء البدني يعتبر من نتائج حمية البيض

واحدة من التأثيرات الحتمية التي تحدث دائما عند اتباع حمية قليلة الكربوهيدرات هو الإنخفاض المؤقت في مستوى الأداء. والسبب هو أن الجلوكوز يعتبر مصدر الجسم الأساسي للطاقة كما أنه مهم جدا للحفاظ على أعلى مستوى من الأداء في الأنشطة البدنية. ومع استمرارك في التقليل من كمية الكربوهيدرات التي تتناولها فإن مخزون الجليكوجين الموجود في جسمك سينضب. وسيضطر جسدك حينها إلى الإعتماد على الدهون وعلى الأحماض الأمينية لإنتاج الطاقة، وهي عملية أقل كفاءة . لذلك تعتبر حمية البيض خيارا سيئا لأولئك الذين ينافسون في الألعاب الرياضية.  وذلك لأنها تقلل كثيرا من قدرات الشخص على الأداء بأفضل ما لديه. ومع ذلك، وبالنسبة لأغلب الناس فإن انخفاض مستوى الأداء لا يعد أمرا مهما، وذلك لأنه يعود إلى طبيعته متى ما عاد الشخص إلى اتباع نظام غذائي عادي.

الحفاظ على كتلة جسم نحيلة

واحدة من الفوائد الملحوظة لنتائج حمية البيض مقارنة بالحميات الغذائية التقليدية هو قدرتها على المساعدة في الحفاظ على كتلة جسم نحيلة. (كتلة الجسم النحيل: كتلة الجسم بدون الدهون المخزنة) والكثير من الأنظمة الغذائية التي تتبع الإرشادات الحكومية غالبا ما تكون عالية في نسبة الكربوهيدرات ومنخفضة في كمية الدهون. في حين أن حمية البيض هي على العكس من ذلك. وهذه هي الفائدة، ذلك أن البروتين مهم جدا للحفاظ على كتلة الجسم نحيلة عند وجود نقص في السعرات الحرارية.  ويعتبر بروتين البيض ذا قيمة عالية حيث أنه البروتين الوحيد الذي حصل على درجة كاملة من 100 في مقياس القيمة البيولوجية ( قياس مدى قدرة الجسم على امتصاص البروتين والاستفادة منه) كما حصل على الدرجة الكاملة في مقياس القيمة الغذائية للبروتين في النظام الغذائي.  ولأن الحفاظ على كتلة جسم نحيلة  يعتبر ضروريا للعديد من الأسباب الصحية فإن وجود كميات وافرة من البروتين في حمية البيض قد يؤدي إلى تأثيرات إيجابية مقارنة بالانظمة الغذائية التقليدية.

من نتائج حمية البيض فقدان الدهون

واحدة من أبرز الآثار المنشودة عند اتباع حمية البيض هي فقدان الدهون. تعمل حمية البيض بشكل جيد في تعزيز فقدان الدهون وذلك بسبب الإنخفاض الكبير في مجموع السعرات الحرارية المستهلكة. أحد الأسباب هو أن احتواء البيض على كمية كبيرة من البروتين سيعمل على التقليل من عدد السعرات الحرارية التي يحتاجها الشخص كي يشعر بالشبع، حيث ثبت أن  البروتين قادر على الإشباع بدرجة أكبر من المواد الغذائية الأخرى. كما أن البيض سيعمل على زيادة فقدان الدهون عن طريق زيادة عملية التمثيل الغذائي. وقد ثبت أيضا أن البروتين يعمل على زيادة توليد الحرارة بعد تناول الطعام بشكل أكبر بكثير من الأغذية الأخرى. لذلك، عندما تقوم بتقليل كمية السعرات الحرارية التي تتناولها، وفي ذات الوقت زيادة السعرات الحرارية التي تحرقها خلال وقت الراحة ، فإنه ومع مرور الوقت سوف تؤدي حمية البيض إلى فقدانك للكثير من الدهون.

MyRijim

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.