كل ما تريد ان تعرفه عن رجيم الكارنيفور

رجيم الكارنيفور

رجيم الكارنيفور هو نظام غذائي يعتمد على تناول اللحوم والمنتجات الحيوانية فقط، ويمنع تناول جميع الأطعمة الأخرى، بما في ذلك الخضروات والفواكه والحبوب والبقوليات والمكسرات والبذور.

الأطعمة المسموح بها في رجيم الكارنيفور

نظام الكارنيفور (القائم على اللحوم) يركز بشكل رئيسي على تناول اللحوم والمنتجات الحيوانية، ويقلل من استهلاك المنتجات النباتية. فيما يلي قائمة ببعض الأطعمة المسموح بها في نظام الكارنيفور:

  1. اللحوم الحمراء: مثل اللحم البقري، واللحم الضأن، واللحم المفروم.
  2. اللحوم البيضاء: مثل الدجاج، والديك الرومي، والأوز.
  3. الأسماك والمأكولات البحرية: مثل السمك، والروبيان، والقشريات، والمحار، والسرطان.
  4. منتجات الألبان: مثل الحليب، والأجبان، والزبدة، والكريمة.
  5. البيض: يمكن تناول البيض بشكل محدود.
  6. المنتجات اللحمية المصنعة: مثل النقانق والسجق واللحم المدخن.
  7. الدهون الحيوانية: مثل الشحم والسمن واللحوم المدهونة.

يجب الانتباه إلى جودة واختيار المصادر الحيوانية للحصول على لحوم ذات جودة عالية وقيمة غذائية. من المهم أيضًا تجنب المنتجات المصنعة والمعالجة بشكل كبير، وتفضيل اللحوم الطازجة والمأكولات البحرية الطازجة.

 

تشمل الأطعمة الممنوعة في نظام الكارنيفور ما يلي:

رجيم الكارنيفور يشمل استهلاك اللحوم بشكل رئيسي، ويستبعد أو يُقلل من تناول الكربوهيدرات والأطعمة النباتية. إليك بعض الأطعمة التي يمكن أن يتجنبها الأفراد الذين يتبعون رجيم الكارنيفور:

  1. الحبوب والنشويات: مثل الأرز والخبز والبطاطس والحبوب الكاملة.
  2. الفواكه: بسبب احتوائها على سكريات طبيعية.
  3. الخضروات: يُقلل رجيم الكارنيفور من تناول الخضروات، ولكن بعض الأنظمة الكارنيفورية تسمح بكميات صغيرة من بعض الخضروات ذات النسبة القليلة من الكربوهيدرات.
  4. الفاكهة الجافة والمكسرات: بسبب احتوائها على كميات كبيرة من الدهون والكربوهيدرات.
  5. المنتجات النباتية الأخرى: مثل الحليب النباتي والصويا ومشتقاتها.
  6. السكريات والحلويات: تمامًا، أو بشكل كبير، يتم تجنب استهلاك السكريات والحلويات.
  7. الكحول: يُفضل تجنب تناول الكحول أو تقليله بشكل كبير.

 

فوائد رجيم الكارنيفور:

فقدان الوزن:

يعتبر رجيم الكارنيفور من بين الحميات التي يُزعم أنها تساعد في فقدان الوزن بسرعة، نظرًا لاستهلاك البروتينات العالية التي تشعر بالشبع لفترة طويلة.

تحسين الصحة القلبية:

قد يؤدي تناول البروتينات والدهون الصحية من مصادر اللحوم إلى تحسين صحة القلب، على الرغم أن بعض الدراسات تشير إلى أنه قد يكون هناك تأثيرات متضاربة.

تحسين مستويات الطاقة:

بعض الأشخاص يشعرون بزيادة في مستويات الطاقة والنشاط عند اتباع هذا النوع من الحمية.

انخفاض تناول السعرات الحرارية:

نظرًا لأن نظام الكارنيفور يحتوي على نسبة منخفضة من الكربوهيدرات، فإن الجسم يضطر إلى حرق الدهون للحصول على الطاقة.

زيادة إنتاج هرمونات الشبع:

تساعد البروتينات الموجودة في اللحوم والمنتجات الحيوانية على زيادة إنتاج هرمونات الشبع، مثل اللبتين، مما يساعد على الشعور بالشبع لفترة أطول.

انخفاض مستويات الأنسولين:

 يساعد نظام الكارنيفور على خفض مستويات الأنسولين في الدم، مما قد يساعد في فقدان الوزن وتحسين صحة القلب والأوعية الدموية.

أضرار رجيم الكارنيفور:

نقص العناصر الغذائية:

يمكن أن يؤدي تقليل أنواع الطعام المتنوعة إلى نقص في بعض العناصر الغذائية الضرورية مثل الألياف والفيتامينات والمعادن.

زيادة مستويات الكوليسترول:

بعض الدراسات تشير إلى أن استهلاك كميات كبيرة من اللحوم الحمراء يمكن أن يرتبط بزيادة في مستويات الكوليسترول وزيادة خطر الأمراض القلبية.

مشاكل هضمية:

قد يعاني البعض من مشاكل هضمية مثل الإمساك أو الإسهال عند تقليل أو استبعاد الكربوهيدرات.

تأثيرات طويلة الأمد غير معروفة:

لا تزال هناك استفسارات حول تأثيرات طويلة الأمد لرجيم الكارنيفور، وقد تظهر مشاكل صحية غير معروفة على المدى البعيد.

 

 دراسات علمية تدعم فوائد نظام الكارنيفور على الصحة

هناك بعض الدراسات العلمية التي استكشفت فوائد رجيم الكارنيفور على الصحة

  • واحدة من الدراسات التي تم نشرها في عام 2010 في مجلة “Annals of Nutrition and Metabolism” قامت بمراجعة عدة دراسات حول النظم الغذائية القائمة على اللحوم، ووجدت أن هذه النظم يمكن أن تساهم في فقدان الوزن وتحسين العوامل المرتبطة بأمراض القلب والسكري من النوع 2. ومع ذلك، تم الإشارة إلى أن هذه الدراسات كانت ذات حجم صغير ومدة قصيرة، وأنه من الصعب اعتبارها أدلة قوية وقاطعة.

  • دراسة أخرى نُشرت في عام 2016 في مجلة “Nutrition” قامت بمقارنة الأثر الصحي لنظام غذائي قائم على اللحوم ونظام غذائي نباتي، ووجدت أن النظام القائم على اللحوم يمكن أن يكون مفيدًا في تقليل الوزن وتحسين بعض عوامل الصحة مثل ضغط الدم ومستويات الكولسترول. ومع ذلك، كانت هذه الدراسة أيضًا صغيرة الحجم وقصيرة المدى.

تحتاج دراسات أخرى أكبر وأكثر شمولًا لتقييم فعالية وسلامة رجيم الكارنيفور على المدى الطويل وتقارنه بالأنظمة الغذائية الأخرى.

ومع ذلك، يجب ملاحظة أن هناك أدلة قوية تدعم فوائد النظام الغذائي القائم على النباتات والذي يشمل تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة النباتية الغنية بالألياف والفيتامينات والمعادن، ويمكن أن يحقق توازنًا غذائيًا متكاملًا ويقلل من مخاطر الأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والسكري والسرطان.

في النهاية، يجب أن يكون الاختيار الغذائي متوازنًا ومتنوعًا، ويشمل مجموعة متنوعة من الأطعمة الصحية بما في ذلك اللحوم والحبوب الكاملة والفواكه والخضروات والمكونات الأخرى الغذائية الهامة للحصول على جميع العناصر الغذائية الأساسية التي يحتاجها الجسم.

MyRijim

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *