العلاقة بين المشروبات الغازية وسرطان الكبد للنساء

كشفت دراسة جديدة أن المشروبات الغازية والمشروبات المحلاة بالسكر قد تزيد من احتمالات إصابة المرأة بسرطان الكبد، بحسب موقع “health”.
ووجدت الدراسة، التى أجريت على أكثر من 90 ألف امرأة بعد انقطاع الطمث، أن أولئك الذين شربوا مشروبًا محلى بالسكر واحدًا على الأقل يوميًا معرضون لخطر أكبر بنسبة 78٪، مقارنة بمن يشربن أقل من ثلاثة في الشهر.
وقال كبير الباحثين الدكتور إكسيهونج زهانج، الأستاذ المساعد في قسم التغذية في كلية هارفارد للصحة العامة في بوسطن: “تشير النتائج التي توصلنا إليها إلى أن المشروبات المحلاة بالسكر هي عامل خطر يمكن تعديله للإصابة بسرطان الكبد”.
وأضاف : “إذا تم تأكيد النتائج التي توصلنا إليها، فإن تقليل استهلاك المشروبات المحلاة بالسكر قد يكون بمثابة استراتيجية للصحة العامة لتقليل عبء سرطان الكبد”.
وأكد الباحثون أن هذه الدراسة لا يمكن أن تثبت أن المشروبات السكرية تسبب سرطان الكبد، لكن يبدو أن هناك صلة بين الاثنين.
من أجل الدراسة، جمع فريق تشانج بيانات عن 90504 امرأة في سن اليأس تتراوح أعمارهن بين 50 و 79 عامًا ، شاركن في دراسة تاريخية تسمى مبادرة صحة المرأة.
أكمل المشاركون الاستبيانات في منتصف التسعينيات وتم تتبعهم لمدة 18 عامًا في المتوسط ​​- مما يعني أن النصف تمت متابعته لفترة أطول ، والنصف الآخر لوقت أقل
وإجمالاً ، أصيب 205 امرأة بسرطان الكبد أثناء فترة المتابعة.
ووجدت الدراسة أن حوالي 7٪ من المشاركين تناولوا حصة واحدة أو أكثر من 12 أونصة من المشروبات المحلاة بالسكر يوميًا. وأولئك الذين فعلوا ذلك كانوا 78٪ أكثر عرضة للإصابة بسرطان الكبد.
ووجدت الدراسة أن النساء اللائي يشربن مشروبًا غازيًا واحدًا على الأقل يوميًا كان لديهن خطر أعلى بنسبة 73٪ مقارنة بمن لم يشربن هذه المشروبات مطلقًا أو شربن أقل من ثلاثة في الشهر.
وأشار الباحثون إلى أن المشروبات المحلاة بالسكر قد تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالسمنة ومرض السكري من النوع الثاني، وكلاهما من عوامل الخطر للإصابة بسرطان الكبد. تساهم هذه المشروبات أيضًا في ضعف الاستجابة للأنسولين وتراكم الدهون في الكبد. كلاهما عاملان في صحة الكبد.
أضرار المياه الغازية
قبل البدء بذكر أضرار المياه الغازية، يجدر التنويه أن بعض الأضرار تنتج بسبب الإضافات مثل السكر أو الأحماض وغيره، وهذه أبرز أضرار تناول المياه الغازية:
1. تسوس الأسنان
تُسبب المياه الغازية تسوس في الأسنان وتآكل في مينا الأسنان في حال تم إضافة السكر أو حمض السيتريك إليها، أما في حال كانت فقط مياه غازية أي أن ثاني أكسيد الكربون هو الإضافة الوحيد، فتقريبًا لا خطر منها على الأسنان عند الحفاظ على نظافة الأسنان بشكل دوري.
2. النفخة والغازات
تُعد النفخة والغازات من أضرار المياه الغازية التي قد تتفاقم عند الأشخاص المصابين بالقولون العصبي، لذلك في حال لوحظ زيادة النفخة والغازات بعد شرب هذا النوع من المياه يُفضل تجنب استخدامها واستبدالها بالمياه العادية.
3. السمنة
تُعد السمنة أحد أضرار المياه الغازية إذا كان هناك إضافات لهذه المياه، مثل: الأحماض الطبيعية أو الصناعية أو المحليات والسكر أو نكهات معينة، حيث قد تحتوي تلك الإضافات على سعرات حرارية غير ظاهرة، مما قد يُسبب اكتساب الوزن مع شربها على مدار الأيام.
4. فقدان الكالسيوم من العظام
تسبب المياه الغازية التي تحتوي على إضافات فقدان الكالسيوم وخفض كتلة العظام في حال تناولها بكثرة، لذا يجب الاطلاع على مكونات المياه الغازية قبل الإقدام على شرائها وتناولها.
فوائد المياه الغازية
بعد الانتهاء من الحديث عن أضرار المياه الغازية، سننتقل للحديث حول بعض فوائدها، مثل:
1. الحفاظ على الوزن
توفر المياه الغازية ترطيب أكثر للجسم، كما أنها تعمل على زيادة الشعور بالشبع خصوصًا عند مقارنتها مع الماء العادي مما يزيد من فرصة خفض الوزن، كما أنه يُعتقد أنه بإمكان المياه الغازية إبقاء الطعام فترة أطول مما يزيد من الشبع، عدا عن ذلك فإنها توفر كل ذلك دون سعرات حرارية.
وهذا ينطبق على المياه الغازية التي لا تحتوي على إضافات.
2. تحسين الهضم
تفيد بعض الأبحاث حول دور المياه الغازية في تحسين الهضم والبلع من خلال تحفيز إنزيمات تساعد في ذلك، كما أن هناك بعض الاعتقادات حول زيادة فعاليتها عند استخدامها مع الثلج، إذ يمكن لها المساهمة في حل بعض مشكلات الجهاز الهضمي، مثل الإمساك.
3. تحسين صحة القلب
تعتقد بعض الأبحاث القليلة جدًا وغير الكافية أن المياه الغازية خصوصًا تلك التي تحتوي على الصوديوم لها القدرة على تحسين صحة القلب من خلال خفض نسبة الكولسترول الضار وخفض مستوى العوامل التي تزيد من الالتهاب في الجسم، والسكر في الدم، إلا أنه كما تم ذكره هناك حاجة للمزيد من الدراسات والأبحاث.
نصائح حول شراء المياه الغازية
هناك بعض النصائح التي يمكن اتباعها عند الإقدام على شراء المياه الغازية، مثل:
التأكد أنها خالية من السعرات الحرارية وخالية من السكر.
الحرص على خلوها من الفركتوز.
التأكد من أن المحليات الصناعية في حال وجدت أن لا تتجاوز الحد المسموح به.
الانتباه إلى كمية الصوديوم المضاف إلى المياه الغازية، حيث لا يجب أن تتجاوز تلك الإضافة 100-200 ملليغرام.
الانتباه إلى نسبة الأحماض المُضافة حيث أن زيادتها قد يؤثر على مينا الأسنان.

MOHAMED MOUSTAFA

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.