أضرار النظر في الهاتف طويلا على الصحة

أصبح الهاتف المحمول جزًء لا يتجزأ من حياتنا اليومية سواء للكبار أو الصغار بالإضافة إلى أنه الوسيلة الأسهل والأسرع للتواصل حول العالم وإنجاز العمل بدومة مجهود.
 
ولكن هناك بعض الأمراض الخطيرة التي تكمن وراء استخدام الهاتف المحمول بشكل يومي منها:
 
ضعف النظر
من أبرز الأمراض التي يسببها الهاتف المحمول، ضعف النظر وإحمرار العين معظم الأوقات بسبب الإجهاد المستمر.
الصداع النصفي
التركيز الشديد في الهواتف المحمولة تسبب الصداع النصفي ومشاكل بالرأس.
صحة القلب
من أكثر الأمراض شيوعًا عند الإفراط في استخدام الهواتف المحمولة الإضرار بصحة الأوعية الدموية من خلال الموجات والإشعاعات المنبعثة، التي تؤثر على كرات الدم الحمراء الحاملة للهيموجلوبين وبالتالي تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.
 
التأثير على السمع
الإفراط في سماع الأغاني عن طريق الهاتف المحمول يؤثر على حاسة السمع والإضرار بالخلايا المسؤولة عنها.
الإدمان
يتحول استخدام الهاتف من صورة طبيعية إلى الإدمان المستمر عند أغلبية الأفراد، لدرجة استخدام هواتفهم المحمولة داخل المراحيض.
 
 
قلة النوم
 
يعتبر قلة النوم من الأمراض الأكثر شيوعًا التي يسببها الهاتف المحمول خصوصًا أن الضوء المنبعث من الهواتف المحمولة يؤثر على انتاج مادة الميلاتونين التي تتحكم في النوم.
 
يذكر أن باحثين من جامعة جونز هوبكينز الأمريكية حذروا من الاستخدام المطول للهواتف في فترة ما قبل النوم.
وقال البروفيسور فسيفولود بولوتسكي: “الهواتف والحواسب اللوحية عدو رئيسي للنوم الصحي.. الجلوس لوقت طويل وقراء صفحات التواصل الاجتماعي عبر تلك الأجهزة يعرضنا لخطر الإشعاعات المنبعثة من شاشاتها، والتي تضر الشبكة العصبية في الجسم بشكل كبير، فضلا عن الضرر الذي تسببه للعيون”.
 
وأضاف بولوتسكي قائلا: “لضمان نوم مثالي، يجب على الإنسان عدم التعرض للإشعاعات المنبعثة من الهواتف وأجهزة الكمبيوتر والتلفاز قبل النوم بساعتين على الأقل، فهي تؤثر على الساعة البيولوجية لأجسامنا، وكذلك يجب علينا الامتناع عن تناول الأطعمة الدسمة ليلا، والمواظبة على الرياضة والمشي.. وفي حال كان الإنسان يعاني من الأرق أو عدم القدرة على النوم، فأول ما يجب عليه فعله هو مراجعة الطبيب، وعدم اللجوء للهاتف ليرهق عينيه ليلا، فهذا الشيء يعطي نتائج عكسية.
 
 
حذر باحثون من أن التحديق فى هاتفك المحمول لفترة طويلة يقصر عمرك وقد يقتلك، مؤكدين أن تلف العين الناجم عن قضاء الوقت أمام الشاشات يمكن أن يؤذى باقى أعضاء الجسم أيضًا، بل ويؤدى إلى تقصير العمر الافتراضى.
ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، إن الخبراء حذروا من أن التعرض المفرط للضوء يمكن أن يعطل ساعة العديد من عمليات الجسم الداخلية، ويسبب ضررًا طويل المدى.
وجدت دراسة أجريت على ذباب الفاكهة أن أولئك الذين تعرضوا بشكل محدود للضوء عاشوا أطول من غيرهم، نظرًا لأن العينين متجهتان إلى الخارج، لذلك فإن استجاباتهما المناعية تكون أكثر نشاطًا، ولكن النشاط المفرط يمكن أن يسبب الالتهاب، مؤكدين من أن قضاء وقت طويل أمام الشاشات لا يؤدي فقط إلى إتلاف عينيك، بل يؤدي أيضًا إلى إتلاف بقية عمليات الجسم، حتى أنه من المحتمل أن يؤدي إلى تقصير العمر الافتراضي.
وجد الباحثون في معهد باك، وهي مؤسسة غير ربحية في منطقة الخليج، والتي تحقق في الأمور المتعلقة بالشيخوخة والأمراض المرتبطة بالعمر، أن التعرض للضوء للعينين يمكن أن يعطل إيقاع الساعة البيولوجية، ونتيجة لذلك، يتسبب في الإصابة بأمراض مزمنة أو تفاقمها، نظرًا لأن العين تتعرض باستمرار للعالم الخارجي – على عكس العديد من الأعضاء الأخرى – فإن دفاعاتها المناعية تكون أكثر نشاطًا، يمكن أن تؤدي الدفاعات شديدة النشاط إلى تعطيل عمليات الجسم الداخلية، مما يؤدي إلى إلحاق الضرر بالأعضاء الأخرى نتيجة لذلك.
قال الدكتور بانكاج كاباهي، الأستاذ وخبير التغذية في المعهد، في بيان له: “التحديق في شاشات الكمبيوتر والهاتف، والتعرض للتلوث الضوئي في وقت متأخر من الليل هي ظروف مزعجة للغاية بالنسبة للساعة البيولوجية”، مضيفا، “إنه يفسد حماية العين ويمكن أن يكون لذلك عواقب تتجاوز الرؤية فقط، مما يؤدي إلى إتلاف بقية الجسم والدماغ”، يلاحظ فريق البحث أن الأبحاث السابقة قد لاحظت وجود علاقة بين الصحة العامة السيئة واضطرابات العين، مؤكدا، إن أحد الأمثلة على ذلك هو اعتلال الشبكية السكري، المسؤول عن حوالي 3.9 مليون حالة من حالات العمى حول العالم، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية.
وقالت الصحيفة، مع زيادة وقت الشاشة بين جميع البشر تقريبًا – وهو جزء طبيعي من العالم الرقمي – يحذر الباحثون من أن التعرض المفرط للضوء كل يوم يمكن أن يكون له عواقب وخيمة على المدى الطويل، مضيفة، يتم تعطيل إيقاعات الساعة البيولوجية للعديد من الأشخاص، نظرًا لأن ضغوط الحياة واستخدام الجهاز وعوامل أخرى تؤدي إلى جعل الأشخاص ينامون الآن أقل من ذي قبل، حيث يمكن للضوء على وجه الخصوص أن يعطل هذه الدورات بشكل أكبر.
وأوضح الباحثون، إن العين تلتهب عند تعرضها للضوء، وهي عملية طبيعية للجسم للأعضاء التي تواجه العالم الخارجي.
حيث تنشأ المشاكل عندما تكون العين ملتهبة لفترة طويلة، مما قد يؤدي إلى حدوث بعض الأمراض المزمنة أو تفاقمها.
وأوضح الدكتور بريان هودج، إن كل خلية في الجسم تعمل بإيقاع يومي من نوع ما، والذي يمكن أن يتشوه بفعل الضوء أدى ذلك إلى اكتشاف الباحثين الطبيعة الدورية لبعض هذه الهرمونات، وكيفية عملها، وكيف تغيرت أنشطتها على مدار اليوم، كما وجدت المزيد من الأبحاث أن الذباب الذي ظل في الظلام تمامًا عاش حياة أطول من أقرانه، مما يشير إلى أن التأثيرات الخارجية يمكن أن يكون لها آثار سلبية على عمر الكائنات.
وأضافت الصحيفة، إن هذه أخبار مقلقة بشكل خاص من جائحة كورونا، حيث زاد الجلوس لفترات طويلة أمام شاشات الموبايل وخاصة بين المراهقين الذين يحدقون الآن في الشاشات أضعاف ما كانوا يفعلوه من قبل الجائحة، منذ أوائل عام 2020.

MOHAMED MOUSTAFA

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.