علاج السلولييت وكيفية وقاية الجسم منه

السيلوليت هو مشكلة كبيرة يعاني منها النساء حول العالم باختلاف أعمارهن، والذي يحدث نتيجة عدة عوامل تختلف من شخص إلى آخر، ويمكن أن يظهر السليوليت في عدة مناطق بالجسم كالبطن والأرداف والصدر والذراعين. يعتبر السيلوليت من أكثر المشاكل التي تؤثر على مظهر البشرة وجمالها، مما قد يسبب الضيق وأحيانا الاكتئاب للبعض بسبب ثاني أكسيد الكربون.
فما هو السيلوليت؟ وما هي أسباب السيلوليت؟ وهل مشدات الجسم تساهم حقا في علاج السيلوليت؟ وكيف نتجنب ظهور السيلوليت؟ سوف نجيب في المقال التالي على كل تلك التساؤلات بالإضافة إلى التعرف على كيفية التخلص من السيلوليت.
ما هو السيلوليت
السيلوليت هو تجعد في شكل الجلد بحيث لا يظهر مشدودا بشكل طبيعي، حيث أن الدهون العوامل الوراثية تظهر بشكل غير مستو نتيجة ضغطها على الأنسجة الضامة العوامل الوراثية، وبذلك يتكون السيلوليت. السيلوليت هو مشكلة جمالية من الدرجة الأولى ولا يعبر عن أي مشكلة صحية ، ولا يمثل ضررا بحد ذاته على جسم الإنسان.
لا يُصاب بالسيلوليت من يعانون من البدانة والسمنة فقط، فيمكن أيضا أن يعاني منه أصحاب الأوزان الجيدة، فهو لا يعبر بالضرورة عند البدانة، ولكن نسبة ظهوره بين الأوزان الكبيرة أكثر منها بين الأوزان الجيدة، كما أن محاولة إنقاص الوزن يمكن أن تساعد في التقليل من السيلوليت.
السيلوليت أيضا لا يعبر عن الترهلات في كثير من الأحيان، لأن الترهلات غالبا ما تحدث بعد فقدان الوزن وليس لزيادة نسبة الدهون تحت الجلد. تعاني نسبة كبيرة جدا من النساء حول العالم من السيلوليت ولكن ذلك لا يعني أن الرجال لا يعانون منه، وإن قلت نسبة انتشاره بينهم.
أسباب السيلوليت
هناك العديد والعديد من الأسباب التي تؤدي إلى ظهور السيلوليت، وبالطبع فإن النساء هم الأكثر تعرضا لهذه الأسباب نتيجة لاختلاف تكوينهم البيولوجي عن الرجال، من هذه الأسباب:
الاستعداد الوراثي
قد أظهرت عدة دراسات أن النساء اللاتي لديهن حالات متكررة لظهور السيلوليت بين أفراد العائلة، هن الأكثر تعرضا لظهور السيلوليت لديهن.
الحميات الغذائية الخاطئة
اتباع حمية غذائية صحية متكاملة وغنية بالعناصر الغذائية المهمة للجسم، واحتوائها على كميات كبيرة من الألياف والفيتامينات، تقي إلى حد كبير من احتمالية ظهور السيلوليت بالجسم.
قلة شرب المياه
المياه هي المكون الأساسي لجسم الإنسان، وقلة شرب المياه هي من أهم أسباب السيلوليت، فهي تؤثر سلبا على صحة الإنسان بوجه عام وأيضا تؤثر على جمال ونضارة البشرة ومرونة الجلد وقلة ثاني أكسيد الكربون
الوزن الزائد
يعتبر من أهم الأسباب التي تؤدي إلى ظهور السيلوليت، حيث تزداد كمية الدهون العوامل الوراثية فتظهر في شكل متعرج وغير سوي.
قلة ممارسة الرياضة
من المعروف أن الرياضة لا تساعد فقط على إنقاص الوزن ولكنها أيضا تعمل على شد الجلد وإضفاء مظهر جميل على الجلد، كما أنها عنصر هام في الحفاظ على صحة الإنسان.
بطء عملية الأيض
وهي عملية تحول المواد الغذائية في أجسام الكائنات الحية إلى طاقة، وتختلف سرعة عملية الأيض من شخص إلى آخر، فيعمل بطء عملية الأيض عند بعض الأشخاص على تخزين كمية أكبر من الدهون تحت الجلد مما يساهم في ظهور السيلوليت.
التغيرات الهرمونية
وهي تغيرات طبيعية تحدث في جسم الإنسان –وخاصة النساء- وتحديدا عند مرحلة البلوغ، فمن المحتمل جدا أن تعاني فتاة لم تتجاوز الخامسة عشر من العمر من السيلوليت.

درجات السيلوليت
يتم تصنيف السيلوليت إلى ثلاث درجات من حيث الشدة:
الدرجة الأولى: وهي أقلهم شده ولا تعبر عن مشكلة كبيرة، حيث لا يمكن رؤية السيلوليت بالعين المجردة، ولكن يمكن رؤيته بالفحص الدقيق للخلايا تحت المجهر.
الدرجة الثانية: وهي الحالة المتوسطة للإصابة بالسيلوليت، ويكون الجلد في هذه الحالة شاحب وأقل مرونة من مناطق الجسم الأخرى.
الدرجة الثالثة: وهي الحالة الشديدة للسيلوليت، ويظهر الجلد بصورة متعرجة وغير مستوية كقشرة البرتقال، بالإضافة إلى قلة مرونة الجلد.
كيفية التخلص من السيلوليت
ربما قد بحثت كثيرا عن طرق للتخلص من السيلوليت، في تجميلي سوف نعرض لك أهم الطرق التي يمكن استخدامها بدءا من المستحضرات التي يمكن استخدامها في المنزل وحتى الجراحات المستخدمة للتخلص من السيلوليت.
ممارسة الرياضة
بالرغم من البساطة التي يتضمنها مصطلح” ممارسة الرياضة” إلا أن له نتائج مذهلة في التقليل من السيلوليت بل والقضاء عليه تماما في بعض الحالات. لكن يجب أن يتم عمل تمارين معينة لمناطق الجسم التي يظهر بها السيلوليت بصفة دورية ومستمرة، كما يجب أن يتزامن الغذاء الصحي وترك العادات الغذائية الخاطئة مع ممارسة هذه التمارين للحصول على أفضل النتائج.
يجب أن تعرف أن ممارسة هذه التمارين الرياضية بانتظام، ثم التوقف عنها لفترة من الزمن يمكن أن يعيد مشكلة السيلوليت وربما بصورة أكبر من ذي قبل، لذلك يجب على من يريد اتباع هذه الطريقة للتخلص من السيلوليت الالتزام التام والكامل مدى الحياة بها، وذلك ما قد يجده البعض مستحيلا..
التدليك الموضعي وحمامات البخار
وهو من الطرق التقليدية جدا والقديمة الاستخدام للتحسين من مظهر الجلد والحفاظ على رطوبة وجمال البشرة عموما. وقد استخدم التدليك مؤخرا لعلاج حالات السيلوليت البسيطة من الدرجات الأولى والثانية للتحسين من مظهر البشرة، ولا يستخدم التدليك اليدوي فقط، بل هناك بعض الأجهزة التي تم تطويرها لعمل مساج موضعي لمكان السيلوليت مثل جهاز السلندر.

السلندر هو جهاز يطلق ذبذبات متكررة بسرعات مختلفة يعمل على تدليك الجلد ويساعد الجسم على فقدان طبقة من الدهون النسيج الضام مما يعطيه شكل مشدود وخالي من السيلوليت. يحتاج الشخص إلى الالتزام بعدد ليس بقليل من جلسات تلك الأجهزة للحصول على النتيجة التي يرجوها. وقد أتت تلك الطريقة ببعض النتائج الجيدة ولكنها للأسف مؤقتة، فبمجرد الابتعاد فترة ليست بطويلة عن هذه الطرق، يعود السيلوليت للظهور من جديد.
العقاقير الطبية
ظهرت بعض العقاقير الطبية التي تؤخذ عن طريق الفم أو الحقن، والتي تعمل على تقليل حجم الخلايا الدهنية الموجودة النسيج الضام، ولكن لم تظهر هذه العقاقير فاعلية مطلقة في هذا الشأن، وإن كانت ناجحة بالنسبة لبعض الحالات لتنشيط الدورة الدموية
الميزوثيرابي
اشتهر هذا المصطلح كثيرا في الآونة الأخيرة في مجال طب التجميل، والميزوثيرابى في الأساس هو تقنية تم تطويرها في أوروبا لعلاج البشرة من الالتهابات والأضرار الناتجة عن أسباب مرضية مختلفة.
تتضمن تقنية الميزوثيرابي حقن البشرة بعدة عناصر هامة مثل الفيتامينات والمعادن والأحماض الأمينية وبعض الإنزيمات الهامة للبشرة.
تعمل تقنية الميزوثيربي على تفتيت الخلايا الدهنية تحت الجلد وإعطائه بريق ولمعان، كما أنها تحسن من شكل المناطق الموجود بها سيلوليت، ولكن لتلك الطريقة بعض الأعراض الجانبية كالتورم وإمكانية حدوث عدوى.
عملية شفط الدهون
عملية شفط الدهون تستخدم أحيانا للقضاء على السيلوليت بالجسم وخاصة لمن يعانون من الدرجة الثالثة من السيلوليت، حيث أن السيلوليت كما أن سبق وذكرنا هو تغير في شكل الجلد وظهور تعرجات نتيجة لوجود طبقة الدهون تحت سطح الجلد.
لذلك تستخدم عملية شفط الدهون بتقنياتها المختلفة لعلاج السيلوليت، ولهذه العملية عدة تقنيات منها التقنية الجراحية ومنها الغير جراحية.
التقنيات الجراحية نادرا ما يكون هدفها الأساسي هو إزالة السيلوليت، أي أنك لن تذهبي لطبيب التجميل تطلبين استشارته لأفضل طريقة للتخلص من السيلوليت لديك فيرشح لك جراحة شفط الدهون ولكن من المحتمل جدا أن يرشح لك الطرق الغير جراحية مثل علاج السيلوليت بالليزر.
كيف تتجنبي ظهور السيلوليت
بالتأكيد الوقاية خير من العلاج، فتجنب حدوث السيلوليت أفضل بكثير من محاولة علاجه، وبفضل بعض النصائح البسيطة يمكن أن تحافظي على جسمك بلا سيلوليت، ومن هذه النصائح:
ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة باستمرار، وخاصة رياضة المشي.
اتباع حمية غذائية مفيدة تعتمد على الفواكه والخضروات والأطعمة الغنية بالألياف، والابتعاد قدر الإمكان عن الأطعمة المشبعة بالدهون أو الغنية بالكربوهيدرات.
ارتداء الملابس المناسبة والابتعاد عن الملابس الضيقة والغير مريحة.
الابتعاد عن مسببات الضغط العصبي، والذي يمكن أن يكون سببا في احتمالية ظهور السيلوليت.
الاهتمام بالبشرة ونظافتها وترطيبها باستمرار.
استشارة طبيب التجميل كل فترة، وطلب النصيحة إذا ما لاحظت تغير في شكل بشرتك أو ملمسها، ولا تتردد في سؤاله عن أفضل طرق العناية ببشرتك.

MOHAMED MOUSTAFA

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.