طريقة علاج سخونة الأطفال في المنزل

ارتفاع درجة الطفل هو عرض وليس مرض فمن الممكن أن يكون هناك سببا لارتفاع درجة الحرارة لدى الطفل.

فإذا وجدت درجة حرارة الطفل مرتفعة فيجب عليك أولا تنزيل درجة حرارة الطفل في المنزل قبل الذهاب إلى الطبيب.
أسباب السخونية عند الأطفال
يؤكد أطباء الأطفال أن ارتفاع درجة الحرارة لدى الطفل له العديد من الأسباب والشخص الوحيد لقادر على تحديد السبب هو الطبيب، ولكن هناك بعض الطرق التي سنعرفها لخفض الحرارة في المنزل.
ومن مسببات السخونية لدى الطفل أحد هذه الأمراض وغيرها:
نزلة برد
التهاب في الحلق
نزلة معوية
التهاب في اللوز
التهاب رئوي
التهاب في الأذن الوسطى
قياس درجة حرارة الطفل في المنزل
يجب قياس درجة حرارة الطفل من تحت الإبط أو من فتحة الشرج إذا كان عمر الطفل أصغر من 7 سنوات.
أما إذا كان عمر الطفل أكبر من 7 سنوات فيقاس حرارته عن طريق وضع الترمومتر الشخصي تحت اللسان.
إذا كنت تقيسين درجة الحرارة من تحت الإبط يجب زيادة نصف درجة عن الرقم الظاهر.
أما إذا كان القياس من فتحة الشرج فيجب تنقيص نصف درجة من الرقم الظاهر.
أما إذا كنت تقيسين درجة الحرارة من تحت اللسان فنفس الرقم الظاهر هو درجة الحرارة الصحيحة.
الترمومتر المستخدم في قياس درجة حرارة الطفل هو ترمومتر شخصي فلا يمكن استخدامه لطفل آخر.
يجب تطهير الترمومتر بعد الانتهاء من القياس بكحول ايثيل تركيز 70 % .
بعدها يعاد الترمومتر إلى الحافظة الخاصة به ويحفظ بعيدا عن أشعة الشمس المباشرة.
كما يجب أن نؤكد على أن الترمومتر لا يوضع في الثلاجة ولكن يحفظ في درجة حرارة الغرفة العادية.
ما هو القياس الصحيح لدرجة حرارة الطفل
بعض السيدات يقعن في حيرة من أمرهم عند قياس درجة حرارة الطفل، حيث أنه لا يصح استخدا اليد فقط والحكم ما إذا كانت درجة حرارة الطفل مرتفعة، ولكن يجب قياسها بالترمومتر كما ذكرنا مسبقا.
وفيما يلي نسب درجات حرارة الطفل التي يجب القياس عليها، وهي كما يلي:
الحرارة الطبيعية: تتراوح ما بين 36.5 ، 37،7.
الجسم الدافئ: يتراوح ما بين 37،7 ، 38،5
درجة الحرارة المرتفعة: أكثر من 38،5
علاج السخونية عند الأطفال
هناك عدة طرق لعلاج السخونية عند الأطفال في المنزل قبل الذهاب إلى الطبيب، وهذه الطرق هي كما يلي:
أولا: تخفيف ملابس الطفل حتى يصل الهواء إلى جسم الطفل ليفقد الجسم حرارته وتبدأ درجة الحرارة في النزول كما أن هذا الأمر يقلل من الحرارة الخارجية لجسم الطفل.
ثانيا: تهوية المكان الموجود به الطفل فإذا كان الطفل جالسا في غرفة ما يجب فتح شباك او باب لدخول تهوية مناسبة للطفل أو تشغيل مروحة أو تشغيل تكييف.
ثالثا: يجب أن يتناول الطفل نسبة سوائل كبيرة فإذا كان الطفل رضيعا فيجب إرضاعه بشكل متكرر ولكن إذا كان الطفل غير رضيع فيجب تناول كميات كبيرة من العصائر أو المياه.
رابعا: وهي الإهم وهي عمل كمادات للطفل، ولكن هناك عدة أنواع من الكمادات.
أنواع الكمادات
1. عمل كمادات موضعية على المناطق التي ارتفعت بها درجة الحرارة بشكل كبير.
2. أن تكون الكمادات على الأماكن الموجود بها أوردة دم كبيرة، حيث أن فكرة الكمادات تكون في تبريد الدم وليس جسم الطفل، فهناك 3 أماكن هي الأفضل لعمل الكمادات وهي:
أ. منطقة حول الرقبة لانها توصل الدم إلى المخ.
ب. منطقة تحت الإبطين وهي التي تحمل الأوردة الكبيرة التي تصل إلى اليدين.
ج. منطقة ما بين الفخذين وهي التي تحمل الأوردة الكبيرة التي تصل باقي القدمين.
طريقة عمل الكمادات
1.يجب إحضار فوطة وإسالة المياه عليها ويجب أن تكون مياه عادية من الحنفية الطبيعية وليس من الثلاجة أو إضافة الثلج ويتم عصر الفوطة ووضعها حول الرقبة وتحت الإبطين وبين الفخذين.
ويتم تكرار الأمر بهذه الصورة عدة مرات حتى تنزل درجة حرارة الطفل.
من الممكن استخدام كمادات الجيل لخفض الحرارة، ولكن هذه الكمادات تكون للأطفال أكبر من عام، ولكن كمادات المياه فاعليتها أكبر بكثير من فاعلية كمادات الجيل.
2. هناك طريقة آخرى لعمل الكمادات وهي وضع الطفل في بانيو أو طبق ويتم وصع نصفه السفلي في مياه من الحنفية أيضا، وعند مرور الدم إلى باقي الجسم تنخفض درجة الحرارة بشكل مباشر.
3. النوع الثالث من الكمادات وهي أن يأخذ الطفل دش مياه من الحنفية، ولكن إذا كانت الإصابة بالسخونية في فصل الشتاء فمن الممكن وضع الطفل في بانيو ووضع مياه فاترة بداخله ووضع الطفل فيها.

MOHAMED MOUSTAFA

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.