أطعمة تجنبها في الصيف للحفاظ على درجة حرارة الجسم

مع اقتراب فصل الصيف وارتفاع درجات الحرارة تدريجياً، قد يجعلك ذلك ترغب في البقاء في المنزل، كما أن الجفاف يمكن أن يزيد الأمور سوءًا خلال موسم الصيف.
في حين أنه من المهم شرب الكثير من الماء للحفاظ على رطوبتك، فإن تجنب بعض الأطعمة التي يمكن أن تجعلك تشعر بالجفاف أمر حيوي أيضًا.
إليك الأطعمة التي يجب تجنب تناولها في الصيف للبعد عن الجفاف والبقاء رطبا وفقا لموقع ” healthline”.
الأطعمة المالحة
الأطعمة الغنية بالصوديوم ليست جيدة لنظامك، يمكن أن تجعلك أيضًا تشعر بالجفاف، وعندما تستهلك الكثير من الصوديوم، يمكن أن يدفع جسمك وكليتيك للخروج من مأزق، شرب المزيد من الماء سيساعد على تحييد الملح وإنعاش خلايا الجسم
الأطعمة الغنية بالبروتين
بينما تعتبر الأطعمة الغنية بالبروتين طريقة رائعة لفقدان الوزن، إلا أن هناك جانبًا سلبيًا، يمكن أن يؤدي اتباع نظام غذائي عالي البروتين أيضًا إلى الجفاف، عندما تأكل الكثير من البروتين ، يستخدم جسمك السوائل والماء لطرد النيتروجين الزائد. تأكد من أنك تحافظ على رطوبتك عن طريق شرب الكثير من الماء إذا كنت تتبع نظامًا غذائيًا عالي البروتين.
السكر
لا يقتصر الأمر على الملح الذي يتسبب في جفاف الجسم ، بل يمكن أن يكون للسكر نفس التأثير. السبب: ستحاول الكلى تعويض حقيقة أن السكر ليس من المفترض أن يكون في الدم عن طريق سحب السوائل من خلال التبول. المشروبات الغازية السكرية هي أسوأ المشروبات لاحتوائها على نسبة عالية من السكر.
الكافيين
المشروبات المحتوية على الكافيين مثل القهوة أو الشاي ليسا أفضل مشروب خلال الطقس الحار، فيمكن أن يؤثر محتوى الكافيين في الشاي على جسمك ، مما يؤدي إلى الجفاف، إذا كنت لا تستطيع الاستغناء عنه ، فحاول أن تشرب كوبًا واحدًا فقط يوميًا لتجنب المشاكل.
الأطعمة المقلية والدسمة كيف ترفع البطاطا المقلية من حرارة جسمك؟ تحتوي الأطعمة الدسمة والمقلية على الكثير من الدهون غير المشبعة والمتحولة غير الصحية عالية السعرات، والتي لها آثار سلبية على صحة الجسم، ونظرًا لذلك تعدّ الأطعمة المقلية إحدى الأسباب الشائعة للإصابة بالإجهاد الحراري وارتفاع درجة حرارة الجسم، ومن أهمّ الأمثلة على هذه الأطعمة المقلية والدسمة، يذكر ما يأتي:البطاطا المقلية. السمك المقلي. شرائح الدجاج المقلي. أصابع الجبن وغيرها من الأطعمة. تعمل الأطعمة المقلية والدسمة على الإصابة بالإجهاد الحراري. الأطعمة الباردة والمثلجة ألا تعدّ المثلجات طعامًا باردًا؟ هل يمكنه رفع حرارة جسمي؟ هي إحدى أهم الأمثلة على الأطعمة الباردة والمثلجة، وربما أكثرها شعبيةً، ولكن تجد الإشارة إلى الآتي:تحتوي على كميةٍ كبيرةٍ من السعرات الحرارية. غالبًا ما تحتوي الكثير من السكر. تعدّ مصدرًا غنيًّا بالدهون والبروتين. ونظرًا لذلك، قد يحتاج الجسم إلى وقت أطول، وبالطبع طاقةٍ وحرارةٍ أكبر لهضم هذه المكونات، إضافةً إلى أنّ السكر الموجود في المثلجات يضر بصحة الجسم ويضعف مناعته،مما يجعل البعض ينصح بتجنب تناولها، وبشكل خاص أثناء فترة الحمّى. تحتاج مكونات الأطعمة الباردة والمثلجة على وقت وطاقة وحرارة أكبر لهضمها. الأطعمة الحارة هل الفلفل من الأكل الممنوع عند ارتفاع درجة الحرارة؟ يوجد للطعام تأثير حراري يختلف حسب الطعام الذي يتم تناوله، كما يختلف من جسم لآخر، وتعمل الأطعمة الحارة على زيادة الإجهاد الحراري في الجسم، الذي يؤدي إلى رفع درجة حرارة الجسم الأساسية، ويذكر من أهم الأمثلة على الأطعمة الحارة ما يأتي: الفلفل الحار. الزنجبيل. الثوم. وعلى الرغم من أنّ الفلفل الحار يشكّل أهم الأطعمة الحارة، والتي تعدّ من مسببات ارتفاع درجة حرارة الجسم الشائعة، إلا أنّه من المحتمل أن يساعد على خفض حرارة الجسم؛ فالكابسيسين، المادة الفعالة في الفلفل الحار، تساعد في إرسال إشارة إلى الدماغ ليلاحظ ارتفاع درجة حرارة الجسم، مما يحفز عملية التعرق. تلعب الأطعمة الحارّة دورًا في رفع درجة حرارة الجسم، ولكنّ الفلفل الحار قد يساعد على خفضها أيضًا.
منتجات الألبان
كيف يمكن لطعامٍ مفيدٍ كالألبان ومنتجاتها أن يرفع من حرارة جسمك؟
على الرغم من أنّها تعدّ مصدرًا غنيًا بالعديد من العناصر الغذائية المفيدة للصحة، ولكن تجدر الإشارة إلى أنّ بعض الأشخاص قد يعانون من أعراض عدم تحمل اللاكتوز عند تناولهم هذه الأطعمة، وعلى الرغم من أنّ الحمى عادةً قد لا تكون من الأعراض الشائعة، إلا أنّها قد تحدث في هذا النوع من الحساسية؛ فجسمك يتفاعل ويهاجم ما يعده بروتينًا غريبًا في هذه الحالة، وقد أبلغ بعض الأشخاص المصابين بحساسية الألبان عن الأعراض الآتية: انخفاض في درجة الحرارة. الشعور بالحرارة. التعرق. الغثيان. القيء. الإسهال. قد تحفّز منتجات الألبان الإصابة بالحمّى في بعض الأشخاص.
الوجبات السريعة
هل الدهون في الوجبات السريعة ترفع حرارة الجسم؟
تحتوي الوجبات السريعة على الكثير من السعرات الحرارية؛ فهي مليئة بالدهون المتحولة والدهون غير المشبعة، كما أنّها غير صحية؛ إذ غالبًا يتم طهي هذه الوجبات باستعمال زيوت مهدرجة ودرجات حرارةٍ عاليةٍ، ومن هنا تجدر الإشارة إلى أنّ الأطعمة المليئة بالدهون أو الزيوت، ويتم قليها تعدّ من أهم مسببات الإجهاد الحراري الشائعة. يرى البعض أنّ الوجبات السريعة من الأكل الممنوع عند ارتفاع درجة الحرارة.
هل العسل يزيد السخونة؟
يحتوي العسل على مضادات الأكسدة ومضادات البكتيريا؛ والتي قد تُسهم في محاربة العدوى ودعم المناعة، كما وجد أنّ العسل قد يكون فعّالًا في علاج حمى القش والكلأ، ورغم عدم توفر أدلةٍ علميةٍ كافيةٍ حول ذلك، إلا أنّه يُعتقد أنّ تناول العسل يعمل على علاج أعراضها، ودعم مناعة الجسم مما يُسهم في تخفيف السخونة، ولكن يجب إجراء المزيد من الدراسات حول ذلك. يُعتقد أنّ تناول العسل قد يحارب العدوى أو الحمّى التي قد تسبب ارتفاع حرارة الجسم، لكن لا دليل علميّ يدعم صحة ذلك بشكلٍ كافٍ. هل البرتقال يزيد السخونة؟
لا يزيد البرتقال من السخونة، بل على العكس، قد يمثل أفضل اقتراحٍ لخفضها؛ فهو يحتوي على كميةٍ عاليةٍ من الماء، وتحديدًا ما يقارب 80%، مما يعمل على ترطيب الجسم وتقليل الحرارة، إضافةً إلى كونه يحتوي على فيتامين ج؛ والذي يعمل على رفع ودعم مناعة الجسم، مما يُسهم في محاربة العدوى والتخلص منها. “يقول المدرب السريري في جامعة كاليفورنيا وأخصائي طب الأسرة في معامل الأس الهيدروجيني، الدكتور خوسيه: يساعد البرتقال وغيره من الفواكه الحمضية الغنية بفيتامين ج على دعم جهاز المناعة للتخلص من أي عدوى تسبب الحمى.” قد يعمل البرتقال على خفض الحرارة ودعم مناعة الجسم.
هل العنب يرفع درجة الحرارة؟
يعدّ العنب غنيًا بفيتامين سي ومضادات الأكسدة؛ والتي تلعب دورًا مهمًا في صحة الجهاز المناعي، أمّا بالنسبة للاعتقاد الشائع بأنّ العنب يعالج أعراض حمّى القش بشكلٍ فعّال، فوفقًا لقاعدة البيانات الشاملة للأدوية الطبيعية أو NMCD، لا تتوفر أي أدلة علمية واضحة تدعم صحّة هذا الادعاء. قد لا يساعد العنب في علاج حمى القش.

MOHAMED MOUSTAFA

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.