أسباب السعادة.. عادات يومية تغير شعورك لللأفضل

يسعى الجميع للوصول إلى «السعادة»، ويسأل العديد من الناس باختلاف أعمارهم عن كيفية الوصول إلى السعادة، فيبحث البعض عنها بكسب المال، والبعض الآخر يبحث عن السعادة من خلال السعي وراء أحلامهم.
وبغض النظر عما يمكن أن يجلب لك السعادة الحقيقية، فإن عيش حياة أكثر سعادة ورضا قد يكون في متناول اليد، حيث يمكن أن تساعدك بعض التعديلات على عاداتك في الوصول للسعادة.
إليك نظرة على بعض العادات اليومية والشهرية للمساعدة في بدء مهمتك، فقط تذكر أن نسخة السعادة لدى الجميع مختلفة، وكذلك طريقهم لتحقيق ذلك، وإذا كانت بعض هذه العادات تخلق ضغطًا إضافيًا أو لا تتناسب مع نمط حياتك، فتخلص منها، وبقليل من الوقت والممارسة، ستكتشف ما الذي يناسبك وما لا يناسبك، وفقًا لما نشره موقع Helthline.
1. الابتسامة سر السعادة
الابتسامة تتسبب في إفراز الدماغ للدوبامين، مما يجعلنا أكثر سعادة، وهذا لا يعني أن عليك أن تتجول بابتسامة مزيفة على وجهك طوال الوقت، ولكن في المرة القادمة التي تشعر فيها بالضعف، ابتسم وشاهد ما سيحدث.
2. الرياضة تسبب السعادة
يساعد التمرين المنتظم في تقليل التوتر، ومشاعر القلق، وأعراض الاكتئاب، مع تعزيز احترام الذات والسعادة، حتى القدر القليل من النشاط البدني يمكن أن يحدث فرقًا.
3. احصل على قسط كافٍ من النوم
بغض النظر عن مدى توجيه المجتمع الحديث لنا نحو قلة النوم، فنحن نعلم أن النوم الكافي أمر حيوي، حيث يحتاج معظم البالغين إلى حوالي 7 أو 8 ساعات من النوم كل ليلة.
إليك بعض النصائح لمساعدتك على بناء روتين نوم أفضل:
اكتب عدد ساعات النوم التي تحصل عليها كل ليلة ومدى شعورك بالراحة.
اذهب إلى الفراش واستيقظ في نفس الوقت كل يوم، بما في ذلك عطلات نهاية الأسبوع.
احتفظ بالساعة قبل النوم كوقت هادئ.
حافظ على غرفة نومك مظلمة وباردة وهادئة.
إذا كان عليك أن تأخذ قيلولة، فحاول قصرها على 20 دقيقة.
إذا كنت تعاني باستمرار من مشاكل في النوم، فتحدث إلى طبيبك، قد يكون لديك اضطراب في النوم يتطلب العلاج.
4. اختر طعامًا أفضل كل يوم
أنت تعلم بالفعل أن اختيارات الطعام لها تأثير على صحتك البدنية العامة، ولكن بعض الأطعمة يمكن أن تؤثر أيضًا على حالتك الذهنية، فمثلا: تفرز الكربوهيدرات مادة السيروتونين، وهو هرمون «الشعور بالرضا»، واللحوم والدواجن والبقوليات ومنتجات الألبان غنية بالبروتين. تفرز هذه الأطعمة الدوبامين والنورادرينالين، مما يعزز الطاقة والتركيز، كما تسبب الأطعمة المعالجة أو المقلية الشعور بالإحباط، لذلك ننصحك بتجنبها.
5. كن ممتنًا
مجرد الشعور بالامتنان يمكن أن يحسن مزاجك، حيث وجدت دراسة حديثة من جزأين أن ممارسة الامتنان يمكن أن يكون لها تأثير كبير على مشاعر الأمل والسعادة.
6. تنفس بعمق
يمكن أن تساعد تمارين التنفس بعمق إلى الحد من التوتر، وفقًا لجامعة هارفارد، وفي المرة المقبلة التي تشعر فيها بالتوتر اتبع تلك الخطوات :
أغلق عينيك، حاول أن تتخيل ذكرى سعيدة أو مكانا جميلا.
خذ نفسًا بطيئًا وعميقًا من خلال أنفك.
أخرج نَفَسَك ببطء من فمك أو أنفك.
كرر هذه العملية عدة مرات حتى تبدأ في الشعور بالهدوء.
إذا كنت تواجه صعوبة في أخذ أنفاس بطيئة ومتعمدة، فحاول العد حتى 5 في رأسك مع كل شهيق وزفير.
7. رؤية الأصدقاء
البشر كائنات اجتماعية، ووجود أصدقاء مقربين يمكن أن يجعلنا أكثر سعادة، حاول التواصل مع الأصدقاء وتحديد موعد للقاء أو مجرد إجراء محادثة هاتفية طويلة.
8. الخروج يسبب السعادة
لا أحد يخرج معك؟ حسنًا، ما هي القاعدة التي تنص على أنه لا يمكنك الخروج بمفردك؟ اذهب إلى مطعمك المفضل، أو شاهد فيلمًا، أو اذهب في تلك الرحلة التي طالما حلمت بها.
أسباب السعادة في علم النفس
من أسباب السعادة في علم النفس بناءً على دراسة قامت بها الدكتورة ديان ديف وهي عالمة نفس أمريكية وأكاديمية ما يلي:
قبول الذات
للحصول على السعادة يجب أن يعترف الشخص ويتقبل بذاته ويحب نفسه بأخطائه وعيوبه، وإدراك نقاط الضعف والقوة والمحاولة أن يكون واقعيًا في تقييم مهاراته ومواهبه.
الاستقلالية
من أسباب السعادة النفسية أن يستقل الإنسان بتفكيره ويثق في آرائه رغم الضغوطات الاجتماعية والقدرة على اتخاذ الخيارات الخاصة.
السيطرة على المواقف
الشعور بالمسؤولية واستغلال الفرص فور ظهورها لتلبية الاحتياجات الشخصية من خلال إدارة العوامل والأنشطة الخارجية في الحياة اليومية، ويشعر الشخص بالسعادة إذا كان مسيطرًا على الموقف الذي يعيش فيه.
تطوير النفس
من أهم عوامل السعادة أن يطور الإنسان من نفسه وبذل الجهد من أجل تحسين النفس بخوض التجارب الجديدة والمحاولة المستمرة في أن يكون الإنسان أفضل مما هو عليه.
بناء العلاقات الإيجابية مع الآخرين
كي يكون الإنسان سعيدًا لا بدّ أن يكون لديه علاقات إيجابية مع الأصدقاء والعائلة والزملاء بتبادل المودة والتعاطف فيما بينهم.
تحديد الهدف في الحياة
أن يحدد الإنسان هدفًا رئيسيًا في حياته ويسعى إلى تحقيقه بشدة من العوامل المسببة للسعادة النفسية.

MOHAMED MOUSTAFA

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.