فوائد وأضرار دواء كولونا لعلاج القولون وبدائله

يعمل دواء كولونا مباشرة على العضلات الملساء داخل الجهاز الهضمي وذلك لعلاج القولون العصبي والذي قد يصاحبه أعراض مثل المغص الشديد والإنتفاخ والتقلصات.

في السطور التالية ومن خلال موقع ماي ريجيم سنتعرف أكثر على طريقة استعمال دواء كولونا وسعره وتجارب المستخدمين ودواعي وموانع استعماله، والأعراض الجانبية، واستخدامه للحوامل والمرضعات، وبدائله في الصيدليات المصرية.
دواعي استعمال وفوائد دواء كولونا
يصف الأطباء عادة دواء كولونا لعلاج مرض القولون العصبي بالإضافة إلى الأعراض المصاحبة له، وهذه هي استخدامات دواء كولونا:
الآم التقلصات سواء في المعدة أو القولون.
تحسين الحالة المزاجية والمعنوية للإنسان بشكل عام.
علاج القئ والشعور بالغثيان.
علاج التقلصات التي تنتج بسبب التوتر العصبي أو القلق.
وجود مغص في القناة الهضمية.
حالات الاضطرابات في وظائف المعدة.
تقلصات في عضلات القناة الهضمية.
علاج مرض القولون العصبي.
مرض البروز الفتقي للغشاء المخاطي بالأمعاء.
الإصابة بالدوسنتاريا الآميبية المزمنة.
علاج الصداع النصفي أو النفسي.
الجرعة وطريقة الاستعمال لدواء كولونا
من الأفضل أن تكون الجرعة بحسب وصف الطبيب المعالج، وغالبا ما تكون الجرعة قرص واحد ثلاث أو أربع مرات يوميا أو بحسب ما يراه الطبيب المعالج.
أما عن طريقة استعماله فيتم تناول القرص مع كمية كافية من الماء قبل تناول الطعام بعشرون دقيقة، وإذا لم تتحسن خلال أسبوعين عليك وقتها مراجعة الطبيب المعالج.
الأعراض الجانبية وأضرار دواء كولونا
كولونا مثله مثل أي مركب آخر قد يحدث بعض الأعراض الجانبية عند استخدامه بجرعات كبيرة أو عدم الالتزام بالجرعات المحددة، أما في حالة الالتزام بالجرعة المحدد فلن تتعرض لأيا من هذه الأعراض، وهي كما يلي:
قلق وتوتر مستمر
اضطرابات في النوم.
اضطرابات في الدوره الشهرية بالنسبة للسيدات.
زيادة الوزن.
الإمساك.
زيادة أو انخفاض الدافع الجنسي.
ما هو الفرق بين كولونا وكولوفرين
يحتوي دواء كولونا على المواد الفعالة ميبيفرين والذي يعمل كمضاد للتقلصات والمغص، كما يحتوي على سلبيريد والذي يعمل على تخفيف القلق والتوتر المسبب لأعراض القولون العصبى.
أما كولوفرين D فيشترك مع كولونا في المادة الفعالة ميبفيرين، ويختلف في المادة الفعالة الثانية حيث تكون دايميثيكون وهو طارد للغازات ويخفف من الإنتفاخ.
كما أن هناك كولوفرين A ويشترك معهما في المادة الفعالة الأولى ويختلف في المادة الفعالة الثانية وهي كلوردايازيبوكسيد والذي يخفف من القلق وله تأثير مهدىء.
موانع استعمال دواء كولونا
هناك عدة حالات يحذر فيها الأطباء من تناول دواء كولونا وذلك حتى لا تحدث أضرارا على صحة هؤلاء المرضى، وهم كما يلي:
مرضى السرطان.
حالات فرط الحساسية للمادة الفعالة للدواء أو أي مكون آخر من مكوناته.
أمراض القلب والكبد والكلى.
الإمساك بسبب انسداد الأمعاء.
مرضى عدم القدرة على هضم سكر الجلاكتوز.
مع أدوية ميودارون، وأميتريبتيلين، وكاربامازيبين، والديازيبام، والفينيتوين وبيموزيد، وترامادول، وفالبروات.

كولونا مع الحمل والرضاعة
لم تصل الأبحاث والدراسات حتى الآن إلى ما إذا كان دواء كولونا يمكن استخدامه أثناء فترة الحمل أم لا، لذا يرجى مراجعة الطبيب المعالج لبيان إذا كانت فوائد كولونا أكبر من أضراره.
وفيما يتعلق بالرضاعة الطبيعية، فإن دواء كولونا قد يصل للرضبع عن طريق لبن الأم لذا يفضل البحث عن بدائل آخرى تكون ملائمة للحفاظ على صحة الرضيع.
تجربتي مع دواء كولونا
يقول أحد الأشخاص، كنت أعاني دائما من مرض القولو الذي يشتكي منه معظم الناس وبسبب طبيعة عملي كسائق فأكون بسببها معظم الوقت في الشارع ولا أذهب إلى المنزل إلا في أوقات قليلة جدا.
وبسبب عدم ذهابي إلى المنزل فإني أتعرض لأمرين الأول هو عدم تناول طعام صحي يحتوي على نسبة خضروات عالية، والأمر الثاني هو عدم الراحة أثناء قضاء الحاجة، مما تسبب بعد ذلك في آلم وتقلصات بالبطن كانت تظهر وتختفي بشكل مستمر.
بعدها ذهبت للطبيب الذي وصف لي دواء كولونا إلى جانب تنظيم الطعام بشكل جيد، يقول المريض أنه شعر بتحسن كبير بعد تناول دواء كولونا، لذا كانت تجربته جيدة مع الدواء.
بدائل دواء كولونا
إذا ذهبت للصيدلي ولم تجد دواء كولونا فهناك عدة بدائل تحتوي على نفس المادة الفعالة للدواء، كما أن هناك بدائل آخرى لا تحتوي على نفس المادة الفعالة للدواء ولكنها تعالج القولون العصبي والأعراض المصاحبة له، وهذه الأدوية هي كما يلي:
بسكوبان.
ميبيفاك.
سبازموكيور.
فيسرالجين.
سبازموفين.
دواء كولوفاتيل.
أقراص كولسيفير.
دواء ليبراكس.
سبازمو أمريز.
سبازمو ديجستين.

MOHAMED MOUSTAFA

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.