تنظيف الجهاز الهضمي من السموم فى 3 أيام

تنظيف الجهاز الهضمي من السموم

تنظيف الجهاز الهضمي ,إذا كنت تعاني من مشاكل صحية ،فقد تكون تعاني من اضطرابات في الجهاز الهضمي.إذا كنت تعاني من اضطرابات في الجهاز الهضمي مثل حرقة المعدة أو الانتفاخ أو الإمساك أو الإسهال ،فقد يكون جهازك الهضمي هو السبب أو أحد العوامل المساهمة.من منا لم يعان من هذه المشاكل ولم يعترف بها قط؟ يمكن أن تؤثر مشاكل الجهاز الهضمي على الجسم كله الحساسية والتهاب المفاصل وأمراض المناعة الذاتية والطفح الجلدي وحب الشباب والتعب المزمن واضطرابات المزاج كلها أمثلة على الأمراض التي قد تكون ناجمة عن عدم تحمل الطعام. يعد الخرف والسرطان أيضًا أمثلة على الأمراض التي قد تكون ناجمة عن عدم تحمل الطعام.

ما هي أنواع السموم التي تؤثر على الجهاز الهضمي؟

هناك عدد كبير من الجراثيم التي تسبب الأمراض في الأمعاء ،بما في ذلك البكتيريا والفيروسات والطفيليات.يمكن أن تسبب هذه الجراثيم الإسهال والغثيان والقيء وتشنجات البطن وكذلك السموم التي تترسب في الجسم عن طريق الأدوية واللقاحات إذا كنت تعاني من إحدى هذه المشاكل.يعتمد التشخيص على الأعراض.نصيحة طبيبك:قد تحتاج إلى تنظيف أمعائك لاستعادة قدرتها على العمل.

ماهو التطهير؟

تطهير الأمعاء أو الجهاز الهضمي بشكل عام يعني تنظيفها من السموم ،وهي عملية يمكن إجراؤها عن طريق تعديل بعض الأطعمة وتجنب الأطعمة التي يمكن أن تسبب مجهودًا مفرطًا على الجهاز الهضمي.تأكد من تناول الأطعمة التي تساعد أمعائك على التعافي وطرد السموم.امتصاص جيد للعناصر الغذائية والعناصر الضرورية لصحة الجسم بشكل عام.

 

 

كيف تعرف أنك بحاجة إلى تطهير جهازك الهضمي؟

عندما يكون لدينا المزيد من السموم في بيئتنا ،من المهم الانتباه إلى بعض الأعراض،مثل:

    • التعب غير المبرر
    • الإمساك
    • مشاكل البشرة
    • الحساسية
    • العدوى بدرجة منخفضة
    • انتفاخ العينين أو الانتفاخات تحت العينين
    • الانتفاخ
    • التفكير المشوش

 

 

صحة الجهاز الهضمي

تعتبر العناية بالجهاز الهضمي وتنظيف أمعائك من أهم الأشياء التي يمكنك القيام بها للحفاظ على الصحة العامة ،ولهذا السبب قام الدكتور أليخاندرو يونغر بتطوير برنامج لتنظيف الأمعاء وتنظيفها لمدة 3 أيام.

 

 القناة الهضمية ليست مجرد أنابيب ،إنها نظام معقد يتكون من مكونين رئيسيين ؛ جهاز المناعة والجهاز الهضمي.بعد الوجبات ،ينقل الجسم الطاقة إلى أمعائك لتسهيل عملية الهضم.يقول الدكتور Junger أنه إذا كانت أمعائك أقل كفاءة مما ينبغي ،فإنك تهدر الكثير من الطاقة المتاحة على الهضم وحده.بعد التطهير ،ستكون أكثر نشاطًا. تشعر بالتعب لأنك عادة لا تعرف سبب ذلك ،وبعد هذا التطهير لمدة ثلاثة أيام،ستصبح طاقتك مرة أخرى تحت سيطرتك وبالتالي تشعر بالنشاط.

 

 

التحضير للتنظيف

 قبل البدء في عملية التطهير ،يقول الدكتور جونغر أنه يجب عليك اختبار الجهاز الهضمي لمعرفة ما إذا كان ملتهبًا عن طريق إجراء اختبار بسيط أمام المرآة.إذا كان مرنًا جدًا ،فقد يشير ذلك إلى التهاب،مما قد يؤثر على صحة جسمك.تؤثر طاقتك سلبًا على وظيفة الجهاز الهضمي وتسبب خللًا فيه.

 

 

تنظيف الجهاز الهضمي

اتبع التوصيات التالية لمدة 3 أيام لرؤية النتائج.

 

أولا،  الطبقة الأعمق هي نبتة الأمعاء،وهي طبقة من البكتيريا تمثل خط الدفاع الأول الذي يزيل سموم الطعام،وتحتاج إلى الفلورا في أمعائك لتكون في حالة جيدة لهضم صحي.يمكن للمضادات الحيوية والمواد الحافظة والمواد الكيميائية أن تزعج النباتات التي تحافظ عليها في حالة جيدة.للحفاظ على صحة النباتات يقلل من كمية الطاقة اللازمة لهضم الطعام ،مما يجعل البكتيريا السيئة غير قادرة على التسبب في المرض.

بدلاً من وجبة الإفطار التقليدية المكونة من القهوة أو الخبز أو الحبوب ،يجب أن تبدأ كل يوم بتطهير أمعائك عن طريق تناول سلطة كبيرة.البريبيوتيك هي مواد لا يتم هضمها أو امتصاصها في الأمعاء الدقيقة ،لكنها تظل سليمة في الجهاز الهضمي حتى تصل إلى الأمعاء الغليظة،حيث يتم تغذية البكتيريا المفيدة الموجودة بشكل طبيعي في الأمعاء،يليها مكمل يحتوي على البروبيوتيك،وهي الخمائر الحية التي تساعد في الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي.

 

 الطبقة التالية من الجسم التي يجب الانتباه إليها هي الجهاز الهضمي ،والذي يعمل كحاجز للخلايا يمنع الأشياء من دخول الجسم.في بعض الأحيان ،يمكن أن تنمو الأشياء السيئة مثل الخميرة وتخلق حاجزًا بيولوجيًا يمنع المغذيات ويخزن السموم.اضطررت للتخلص من هذا الحاجز حتى أتمكن من استخدام العناصر الغذائية بشكل صحيح.يحتوي الأنبوب الهضمي على مساحة أكبر لامتصاص العناصر الغذائية ،مما يوفر المزيد من الطاقة.

 

يقترح الدكتور جونغر تناول مكمل غذائي يسمى بربارين ،والذي يستخدم منذ فترة طويلة في الطب الصيني والأيورفيدا،ويساعد على منع هذا الحاجز الحيوي من التكون.يمكنك شرائه من أي متجر للأطعمة الصحية.يقترح الدكتور يونغ تناول جرعة 400 مجم منه يوميًا خلال خطة التطهير الخاصة بك.

 

طبقة الأمعاء الثالثة تعد المعدة في الواقع مكونًا مهمًا لجهاز المناعة ،حيث أن انخفاض درجة الحموضة فيها يؤدي إلى الوفاة للعديد من البكتيريا المجهرية التي تدخل المعدة،كما أن المخاط أو الغشاء المخاطي في المعدة ينفي تأثير العديد من هذه الكائنات الحية الدقيقة.تحتوي هذه الكائنات الحية الدقيقة على مضادات حيوية.لذا ،ثمانون في المائة من جهاز المناعة موجود في الأمعاء،لذلك يجب أن نحرص على تقويته وحمايته.

 

 لهذا السبب يقترح د.يونجر تناول الجلوتامين ،لأنه سيصلح بطانة جهاز المناعة والجهاز الهضمي.كما أنه يساعد في تعزيز الانقسام السريع للخلايا ،وهو أمر مهم لجهاز المناعة لديك،لأن الانقسام السريع للخلايا المناعية ونموها يجعلها قادرة على محاربة أي ضرر.تناول 1000 مجم يوميًا هناك حاجة إلى الجلوتامين خلال فترة تطهير الجهاز الهضمي.

 

 غالبًا ما يُشار إلى الجزء الأخير والأكثر أهمية من خطة التطهير التي تستغرق ثلاثة أيام باسم الدماغ الثاني لأن معظم الجهاز العصبي لا يقع في الجمجمة ،بل يوجد بكثرة في جميع أنحاء الأمعاء.في الواقع ،يتم استخدام 80-90٪ من السيروتونين في الجسم بواسطة هذه الشبكة من الخلايا العصبية للمساعدة في نقل العناصر الغذائية عبر الأمعاء.يوصي الدكتور جونغر بتناول 250 ملغ من المغنيسيوم قبل النوم حتى ينتج الجسم مادة السيروتونين.

 

 

أثناء تنظيف الجهاز الهضمي ،ماذا يجب أن تأكل؟

 حافظ على الغلوتين ومنتجات الألبان والسكر المكرر والكافيين والكحول خارج نظامك الغذائي حتى تتمكن من التعافي واستعادة طاقتك.ثم يمكن لجسمك إصلاح جهازه الهضمي ومضاعفة وتعزيز القدرة على هضم الطعام.يحذر الدكتور يونغر من خلط الكثير من أنواع الطعام المختلفة في وجبة واحدة لأنها تختلط معًا في معدتك مسببة عسر الهضم.يتطلب الطعام إنزيمات مختلفة ليتم هضمها ،وقد يؤدي خلط أنواع مختلفة من الأطعمة إلى عسر الهضم وبالتالي يؤثر على كفاءة الجهاز الهضمي.

 

إذا كنت تخطط لتناول الطعام لتنظيف أمعائك وتنشيطها

 

أولاً ،ينصح الدكتور جونغر بدمج الخضار مع الحبوب أو الفاصوليا أو البروتين الحيواني،لأن الخضار لا تتطلب إنزيمات خاصة للهضم،لذلك يمكنك تناولها مع مجموعة غذائية أخرى بسهولة شديدة لأن جسمك لن يحتاج إلى طاقة إضافية لهضم الخضار مقابل الحبوب.أو الفاصوليا أو البروتين الحيواني.

 

ثانيًا ،لا يجب الجمع بين البروتينات الحيوانية والحبوب أو البقوليات لأن الحبوب والبقوليات تتطلب إنزيمات مختلفة للهضم.يمكن أن يؤدي تناول أكثر من نوع واحد من الطعام إلى إجهاد الجهاز الهضمي.

 

يوصي الدكتور جونغر بتناول الإنزيمات قبل كل وجبة في الأيام الثلاثة للتطهير.تسهل الإنزيمات هضم الطعام وبالتالي تساعد أمعائك على التعافي من التطهير.

 

 

أفضل عشر طرق لمساعدة جسمك على إزالة السموم.إزالة السموم هي عملية إزالة السموم الهامة.

بعد برنامج التخلص من السموم أو التطهير ،يمكنك التخلص من سموم جسمك يوميًا باتباع الإرشادات والممارسات اليومية التالية:

 

تناول الكثير من الألياف ،بما في ذلك الأرز البني والفواكه والخضروات الطازجة والمزروعة عضوياً مثل البنجر والفجل والخرشوف والملفوف والبروكلي والسبيرولينا والكلوريلا.

2- تطهير الكبد وحمايته عن طريق تناول بعض الأعشاب مثل جذر الهندباء والأرقطيون وشرب الشاي الأخضر.

تناول مكمل فيتامين سي الذي يساعد على إنتاج الجلوتاثيون ،وهي مادة يحتاجها الكبد لطرد السموم من الجسم.

اشرب على الأقل لترين من الماء يوميًا ،واقرأ المزيد في هذا الكتاب.الماء لأسلوب حياة صحي.

تنفس بعمق للسماح للأكسجين بالوصول إلى جميع خلايا الجسم.

تجنب مصادر التوتر.تجنب المواقف العصيبة.

خذ حمامًا ساخنًا جدًا لمدة خمس دقائق.اترك الماء يتدفق على ظهرك ،ثم استخدم الماء البارد لمدة 30 ثانية.سيساعدك هذا على الشعور بتحسن.

يساعد عرق الساونا جسمك على التخلص من السموم من خلال التعرق.

يرسل الجسم السموم عبر المسام إلى الجلد.يزيل الجلد هذه السموم من خلال المسام.

يجب عليك ممارسة الرياضة باستمرار.اليوجا والبيلاتس هما نوعان فقط من أنواع عديدة من التمارين.يستفيد الجسم من الكثير من الفوائد الصحية من خلال تجنب العديد من الأمراض.

يمكنك ايضا قراءة هذه المقالات المفيدة

مشروبات الديتوكس للتخسيس

نظام الديتوكس أو التخلص من السموم

MyRijim

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.