ست طرق لعلاقة زوجية أفضل

لعلاقة زوجية أفضل

لعلاقة زوجية أفضل , هل تبحث عن وسيلة مؤكدة وأفضل لتعزيز علاقتك الزوجية؟!

هنالك عوامل كثيرة تؤثر على رغبتك الجنسية، وإيجاد إجابة على هذا السؤال قد يأخذ بعض الوقت، ولكن المساعدة دائماً متاحة إذا أردت فعلاً تعزيز الرغبة الجنسية لديك.

نصيحة الخبراء لعلاقة زوجية أفضل

النشاط الجنسي هو مزيج معقد من الإستجابات الجسدية والنفسية للمحفٍزات، لذلك قد تحتاج إلى أكثر من استشارة ومساعدة لحل مشاكل العلاقة الحميمة، إذ بإمكان الطبيب تحديد إذا كان هنالك أية أسباب طبية كامنة وراء العجز الجنسي، أو قد ينصحك بمراجعة بعض المستشارين والمعالجين الذين يمتلكون القدرة على إيجاد العلاج المناسب وتقديم بعض النصائح الخاصة التي تفيدك.

أمَا إذا كنت تبحث عن بعض الطرق الفعَالة لتعزيز وزيادة طاقتك الجنسية، فيما يلي 6 طرق بسيطة لتعزيز صحتك الجنسية:

 

  • حياة صحية لعلاقة زوجية أفضل

    إحرص على اتباع نظام غذائي صحي، و نيل قسطاً كافياً من الراحة، وممارسة الرياضة بانتظام!

    فالجسم الصحي السليم يسهم بالتمتع بعلاقة زوجية أفضل، لذلك تقديم الرعاية الجيدة لجسدك هي الخطوة الأولى لحياة جنسية أفضل، وبالواقع إن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام من أهم مفاتيح سلامة الوظيفة الجنسية، كما أكَدت الأبحاث أن الأشخاص الذين يمارسون الرياضة بانتظام، يتم زيادة تدفق الدم لديهم في جميع أنحاء الجسم، بما في ذلك منطقة الأعضاء التناسلية، مما قد يعزز من الدافع الجنسي لديك.

     

  • تجنب مشاهدة التلفاز

    توقف عن التنقل بين محطَات التلفاز والتفت إلى شريك/شريكة حياتك!

    إلعب دوراً أكثر نشاطاً بفترة المساء عبر تخطي مشاهدة التلفاز، وخِصص وقتاً للعلاقة الحميمة الجسدية، إذ يقف التلفاز عائقاً في حياتك الزوجية الحميمة، ووفقاً لبعض الدراسات، إن كثرة مشاهدة التلفاز ترتبط بزيادة ضعف الإنتصاب لدى الرجال.

     

  • لا للموسيقى و الشموع

    إذا كنت تبحث عن بعض الطرق الرومانسية، فجرب الإستماع إلى نغمة صوت ضربات القلب، أو الضحك على إحدى تجارب المسارح الكوميدية، أو أيضاً ممارسة بعض تمارين الأيروبيك.

    إذ أثبتت الأبحاث أن القيام بأي أمرٍ يعمل على إثارة الجهاز العصبي بدلاً من قمعه، أي يعمل على زيادة معدل ضربات القلب وتعزيز عمل جهاز الدوران (القلب والأوعية الدموية)، يؤدي إلى تعزيز الإستجابة الجنسية بشكل كبير.

     

  • اختيار الوقت المناسب لعلاقة زوجية أفضل

    الأمر لا يتعلق فقط بتخصيص وقت للعلاقة الحميمة، وإنَما أيضاً باختيار الوقت الأنسب والأفضل الذي تكون فيه بكامل قدراتك وطاقتك، وتمتلك الرغبة للقيام بالعلاقة الزوجية.

    كما أشارت الدراسات أن ذروة النشوة لدى النساء تمتلكهن من اليوم السادس إلى اليوم العاشر من الدورة الشهرية (اليوم الأول هو اليوم الأول للدورة الشهرية)، مما يعني أن هذه الفترة تشكل أفضل فترة لكلا الزوجين لممارسة العلاقة الحميمة. كذلك لا يوجد وقت معين خلال اليوم لممارسة العلاقة الحميمة، إذ يتم إفراز هرمونات المرأة بشكل متناغم طوال اليوم.

     

  • التركيز على حاسة الشم

    هل تحتاج إلى الشعور بالراحة والإسترخاء؟ جرب استخدام روائح اللافندر، أو البخور والروائح الطيبة، أو المستحضرات الطبيعية لمساعدتك ومساعدة شريك الحياة على الإسترخاء، وتعزيز مزاج كليكما!

    أشارت بعض الدراسات أن رائحة اللافندر تعزز مشاعر الإسترخاء، وتقلل الإجهاد العقلي لدى بعض الأشخاص، مع ذلك، إن تأثير الروائح على الناس يختلف من شخصٍ لأخر، لذلك قم بتجربة الروائح المختلفة إلى أن تجد الرائحة التي تناسبك.

     

  • مشاركة الأفكار و الأراء

    إحرص دوماً على فتح أبواب التواصل بينك وبين زوجتك، فمشاركة الأراء والأفكار فيما بينكما تعزز أواصر المحبة والإحترام المتبادل، وتساعد على تفهم رغبات ومشاعر كل منكما، كما يسهم أيضاً بخلق جو مناسب ومثالي لحل الخلافات، والحوار بشكل منطقي وهادف.

MyRijim

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.